إخلاء المسئولية عن المخاطر - الفوركس

إن تبادل العملات الأجنبية والتداول بواسطة أجهزة الكمبيوتر يحمل في طياته مضاربة كبيرة ولا يتناسب إلا مع أولئك الذين يدركون ذلك ويتحملون المسئولية المالية والقانونية والمخاطر الأخرى المنوطة بذلك. لذلك، يقر العميل بأنه على دراية بالمخاطر المنوطة بالتداول وألا يطرأ أي تغيير سلبي على نمط حياته من جراء أي خسائر التي يتكبدها في حسابه. عند فتح حساب لتداول العملات الجنبية وغيرها من الأدوات المالية مع جي إكس ماركتس، يوافق العميل على تحمل المخاطر التالية:

1.  الرافعة المالية

إن التقلبات البسيطة على أسعار المنتجات المتداولة قد ينشأ عنها تكبد خسائر كبيرة استناداً إلى الرافعة المالية المرتفعة أو الهامش المنخفض. يتحمل العميل المسئولية عن جميع المخاطر وإستراتيجيات التداول التي يستخدمها.

2. التسعيرات والهوامش

تُقدم أيضاً للعملاء خدمات المعالجة المباشرة للمدفوعات (STP) وشبكة الاتصالات الإلكترونية (ECN). تتم المعالجة المباشرة للمدفوعات ببساطة عن طريق إرسال التداولات المستلمة إلى مزود سيولة نقدية مع الفائدة المتعهد بها لشركة الوساطة في حالات نجاح التداول التي يحققها المتداول. تفرض شركات وساطة شبكة الاتصالات الإلكترونية عمولة بسيطة على كل تداول وتسمح لكافة العملاء بالتفاعل مع بعضهم في جميع التداولات. ويقدم التداول المباشر بين البنوك أسعارا تنافسية بدافعية من السوق، ولا قيود على الإستراتيجيات وتنفيذ الأوامر المجهولة. نموذج منصف وفعال للتسعير والتنفيذ، وهو شائع جداً بين المتداولين. تُقدم أيضاً أسعار السوق في الوقت الحقيقي، مما يسمح للمتداولين بمعرفة أوضاع السوق بدقة في كل لحظة وتقدم لهم آخر المعلومات لاستخدامها في تنفيذ تداولاتهم.

3. تخفيف المخاطر

لا يمكن تنفيذ أوامر وقف الخسارة المقصود منها تحديد خسائر العميل بسبب تقلبات الأسعار في ظل أوضاع غير عادية للسوق.

4. مخاطر المنتج

تتعرض جميع الصقات للربح أو الخسارة، وقد تتأثر هذه الأرباح أو الخسائر بأسعار العملات المستخدمة لتحويل عملة الأساس في الحساب. يجب فتج جميع الحسابات بالدولار الأمريكي بناء على إقرار العميل وموافقة جي إكس ماركتس.

5. فني

يتحمل العملاء المسئولية عن أي مسائل فنية تنشأ من جانب العميل. تشمل هذه المسائل الفنية، ولا تقتصر على:

حدوث أعطال في الأجهزة أو البرمجيات أو التوصيل بشبكة الانترنت الخاصة بالعميل.

  • التشغيل الخاطئ لأجهزة العميل.
  • الإعدادات الخاطئة للوحدة الطرفية للعميل.
  • تأخير إجراء التحديثثات على المحطة الطرفية للعميل.

يقر العميل أن هناك صعوبات في الاتصال بالهاتف قد تنشأ في أوقات الذروة بسبب الضغوطات على بدالة الهاتف.

6. الإرسال

يقر العميل بأنه في حال تنفي إرسال معين من محطته الطرفية فإن عملية التنفيذ تبدأ ولا يمكن إلغاؤها. سوف يتم تجاهل أي تعليمات تخص الإرسال حتى يتم إتمام الإرسال. يجب على العميل أن يتحقق دوماً من هذه التفاصيل كمنتج ومستوى للسعر قبل إرسال الصفقة. تُنفذ جميع الصفقات على مبدأ الوارد أولاً يُنجز أولاً.

7. وكلاء التداول

إذا منح العميل توكيل تداول لطرف ثالث، لا تتحمل شركة جي إكس ماركتس المسئولية بأي طريقة كانت عن مراجعة اختيار العميل لوكيل التداول. لا تتحمل شركة جي إكس ماركتس أي خسائر يتكبدها العميل أو أي نزاعات تنشأ بين العميل ووكيل التداول المعين من قبله.

8. الاتصال الهاتفي

يدرك العميل بأن الاتصال الهاتفي قد يتعرض يتعذر بسبب حجم الاتصالات الكبير في ساعات الذروة أثناء التداول. لا تتحمل شركة جي إكس ماركتس المسئولية عن أي عمليات انقطاع في الخدمة.

9. الأخطاء البشرية

يدرك العميل بأنه أي أخطاء يرتكبها أحد الموظفين في شركة جي إكس ماركتس وينشأ عنها فتح أي مركز بسعر "غير متداول" لن يتم الالتزام بها وسيم حذفها.

10. الإفلاس

فيما يتعلق بالإفلاس، يبقى الدائنون على رأس الأولوية. لن يتم تداول جميع الصفقات المبرمة بين شركة جي إكس ماركتس والعميل في سوق التداول. وبذلك، طبقاً للقوانين المنظمة، لا يمكن أن تحصل أموال العميل على حماية كأموال مستخدمة لضمان عقود تداول آجلة. إذا تعرضت شركة جي إكس ماركتس للإفلاس، فإن مطالب العملاء بخصوص عمليات الإيداع والأرباح لن توضع على رأس الأولويات. يعتبر العميل دائن عام وسيُدفع له من أي أموال متوفرة بعد سداد المطالبات المدرجة على رأٍ الأولويات.

11. القوة القاهرة

في حالة وجود قوة قاهرة، يجب على العميل أن يقبل المخاطرة بالخسائر المالية.